المرأة العربية والتنمية المستدامة 2030

تؤمن منظمة المرأة العربية أن المرأة هي مفتاح تحقيق التنمية المستدامة وأن قضايا المرأة متشابكة في جميع المجالات ولا بد من معالجتها بنهج متكامل إذا أردنا تحقيق تنمية مستدامة حقيقية على المدى الطويل، فتمكين المرأة وتحقيق المساواة بين الجنسين يشكل أساسا من الأسس الضرورية اللازمة لتحقيق التنمية المستدامة وإحلال السلام والأمن المجتمعي والرخاء في الوطن العربي، كما ان توفير التكافؤ أمام النساء والفتيات في الحصول على التعليم، والرعاية الصحية، والعمل اللائق، والتمثيل في العمليات السياسية والاقتصادية واتخاذ القرارات سيكون بمثابة وقود لتحقيق التنمية الاقتصادية في المنطقة العربية.
لذلك، وبمجرد اعتماد الأمم المتحدة في سبتمبر 2015 لأهداف التنمية المستدامة 2030 البالغ عددها 17 هدفا و169 غاية و231 مؤشرا للقياس.
بادرت منظمة المرأة العربية بعقد أول مؤتمر عربي وعالمي اهتم بربط المرأة العربية بالأجندة التنموية 2030. عقد المؤتمر تحت عنوان: "المرأة العربية في الأجندة التنموية 2015-2030" في القاهرة خلال الفترة 29 نوفمبر حتى 1 ديسمبر 2015. وقامت المنظمة برصد علاقة المرأة بكل من الأهداف الـ17 في إطار عدد من الدراسات التي أعدتها خصيصا للمؤتمر. وقد اهتم المؤتمر بإنتاج مؤشرات من منظور النوع الاجتماعي لقياس التقدم المحرز نحو تنفيذ الأهداف الواردة في أجندة الأمم المتحدة أو التحديات التي مازالت تعوق المسيرة، وذلك بهدف مساعدة الدول العربية على إدماج قضايا المرأة في الـ17 هدف لدى قيامهم بإعداد التقارير الوطنية على مدى السنوات الـ 15 القادمة.
وأعدت المنظمة فيلما تسجيليا حول علاقة المرأة بالأجندة التنموية، كما أعدت تقريرا حول أعمال المؤتمر.
وقد صدر عن مؤتمر المنظمة العديد من التوصيات التي تهدف إلى إدماج المرأة في الأهداف السبعة عشر. كما صدر عنه وثيقة "منهاج عمل لتنفيذ أهداف التنمية المستدامة 2030 للمرأة في المنطقة العربية"، والذي تضمن عددا من العناصر التي توضح دور المنظمة في تنفيذ أجندة التنمية المستدامة للمرأة في المنطقة العربية.
يرتكز برنامج منظمة المرأة العربية لمتابعة تنفيذ أهداف التنمية المستدامة للمرأة المنطقة العربية على المحاور التالية:
  • لجنة إقليمية تنسيقية
  • فريق من الخبراء المتخصصين Think Tank
  • منتدى المتابعة السنوي
  • التدريب على إعداد الموازنات المستجيبة للنوع الاجتماعي
  • تطوير مؤشرات من منظور النوع الاجتماعي
كذلك، تعمل المنظمة على متابعة كافة المستجدات على الصعيد الإقليمي والدولي بهدف الوقوف على آخر المستجدات العالمية بشأن التنمية المستدامة. فشاركت في أعمال الدورة الستين للجنة وضع المرأة في الأمم المتحدة التي عقدت في نيويورك في مارس 2016. وقامت بتنظيم نشاط موازي ألقت فيه الضوء على وضع المرأة اللاجئة كتحد لتنفيذ أهداف التنمية المستدامة في الدول العربية. وأصدرت بيانا مشتركا مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة طالبت فيه بوقف الحرب في سوريا.
كذلك، شاركت المنظمة في اجتماعات المنتدى العربي للتنمية المستدامة الذي عقد في الأردن في مايو 2016 تحضيرا لاجتماعات المنتدى السياسي رفيع المستوى لعام 2016، وهو المنتدى الذي عقد في نيويورك في يوليو 2016، ويعد منتدي المتابعة الأول من نوعه عقب اعتماد الأمم المتحدة لأجندة التنمية المستدامة، وقد استمر على مدى أسبوعين تم خلاهما مناقشة عدد من الموضوعات ذات الصلة بتنفيذ أهداف التنمية المستدامة كما تم تقديم استعراضات وطنية حول التقدم المحرز نحو تنفيذ أهداف التنمية المستدامة من قبل ٢٢ دولة علي مستوي العالم من بينها مصر والمغرب من المنطقة العربية. (تقرير المنظمة حول المنتدى)

   

إصدارات المنظمة